لماذا قد لا تكون هواتف ايفون 16 محط اهتمام

لماذا قد لا تكون هواتف ايفون 16 محط اهتمام

بحسب ما نشرة محلل شركة ابل المعروف Ming-Chi Kuo على موقع Medium فإن هواتف ايفون 16 التي من المتوقع إطلاقها في آواخر هذا العام قد لا تأتي مع أي تغييرات حقيقية في فلسفة التصميم.

وأضاف Kuo أنه من المستبعد أن تتمتع حتى هذه السلسلة بمميزات الذكاء الاصطناعي التوليدي الأكثر انتظارًا من شركة ابل، بل قد نضطر على انتظار هواتف ايفون 17 العام القادم.

لماذا قد لا تكون هواتف ايفون 16 محط اهتمام المتحمسين للتكنولوجيا؟

ما كتبه Kuo في تقريره كان مخيبًا للآمال للأشخاص المخلصين والمحبين للعلامة التجارية في جميع أنحاء العالم. ولكن قد تكون هذه هي الحقيقة المؤلمة نظرًا لأن تسريبات Kuo عادةً ما تكون على قدر كبير من الصحة.

كتب Kuo في منشوره أنه من غير المتوقع أن تتغير فلسفة تصميم هواتف ايفون 16 والتي اعتمدت عليها شركة ابل في السنوات الأخيرة، ولن تتمكن الشركة من تحديث نظامها البيئي ودعم السلسلة التالية بتطبيقات الذكاء الاصطناعي الأكثر شمولاً حتى عام 2025 على أقرب تقدير.

وقد أضاف قائلاً: أن الهواتف القابلة للطي وميزات الذكاء الاصطناعي التوليدي هي الاتجاه السائد في الوقت الحالي للهواتف الذكية المتطورة.

وبما أن شركة ابل لا تزال بعيدة عن هذه الاتجاهات، فمن المتوقع أن تتأثر مبيعات سلسلة ايفون 16 بشكل كبير هذا العام نتيجة عدم اهتمام الشركة بالتركيز على ما هو مطلوب بشكل أكبر من المستخدمين.

بالرغم من ذلك، ستكون هناك بعض التغييرات الطفيفة في طريقة تصميم هواتف ايفون 16 وأداءها الوظيفي، حيث يشاع أنها ستحتوي على زر جديد يُعرف باسم زر الالتقاط المتعلق بمهام تسجيل الفيديو وقد يكون هذا الزر قابلاً للمس والضغط على حد سواء.

من وظائف زر الالتقاط أن يسمح للمستخدم بالتكبير أو التصغير أثناء تسجيل الفيديو عن طريق التمرير إلى اليمين أو اليسر فوق هذا الزر، أو يمكن تنشيط وظيفة التركيز عن طريق النقر فوق الزر، ثم البدء في تسجيل الفيديو من خلال النقر مطولاً فوق الزر.

من ناحية أخرى، سوف تمتاز طرازات Pro بشاشات أكبر حجمًا، إذ من المرجح أن يأتي طراز Pro بشاشة 6.3 إنش بينما سيأتي طراز Pro Max بشاشة 6.9 إنش.