ابل تواصل جهودها بالعمل على مستشعر بصمة متعدد

ابل تواصل جهودها بالعمل على مستشعر بصمة متعدد

تواصل شركة ابل العمل على ماسح ضوئي لبصمات الأصابع أسفل الشاشة، والذي من المتوقع وصوله بالتزامن مع وصول أول هاتف ايفون بشاشة كاملة خالية من الحواف.

بحسب الشائعات الأخيرة، لا ترغب ابل في منح مستخدمي الايفون مستشعر بصمة تقليدي، ولكنها تستهدف توفير حل نموذجي ومبتكر من تكنولوجيا الحماية وتأمين الهاتف على نموذج بملء الشاشة.

ابل تواصل جهودها بالعمل على مستشعر بصمة متعدد الوظائف أسفل الشاشة!

منذ أن تبنت ابل فكرة مُعرف الوجه “Face ID” في عام 2017، أصبحت الشركة تتجاهل تدريجيًا مستشعر البصمة على أجهزة الايفون. ووفقًا لبعض المحللين، فإن الشركة تعتقد أن تقنية مُعرف الوجه Face ID هو بمثابة الحل الأنسب لخيارات التأمين البيومترية الحصرية المبتكرة.

وبالرغم من ذلك، فهناك العديد من التسريبات التي تؤكد على أن الشركة تبحث إمكانية إضافية مستشعر بصمة أسفل الشاشة منذ عام 2013، وطوال هذه الفترة سجلت الشركة العديد من براءات الاختراع. ومع ذلك، لم يكن من المقدر لهذا المستشعر الظهور على أجهزة الايفون الخاصة بالجمهور حتى الآن.

ولكن خلال السنوات الأخيرة، بدأت ابل في تكثيف جهود البحث والتطوير لتوفير مستشعر Touch ID أسفل الشاشة، الذي لا يزال قيد التطوير.

وقد حصلت الشركة مؤخرًا على براءة اختراع تتعلق بمستشعر بصمة أسفل الشاشة والذي يجمع بين تقنية الموجات القصيرة للأشعة تحت الحمراء والنظام التصوير البصري متعدد الوظائف.

تشير براءة الاختراع أن مستشعر البصمة الأخير من ابل لا يستهدف إلغاء تأمين الهاتف باستخدام البصمة فحسب، وإنما سيكون قادرًا على تحديد نمط الوريد ومستوى الأكسجين في الدم وقياس معدل نبضات القلب حتى في حالة ارتداء قفازات وبصرف النظر عن مستوى رطوبة الجلد.

لسوء الحظ، لا يوجد جدول زمني محدد لطرح هذا المستشعر على أجهزة الايفون الخاصة بالجمهور، مما يعني أنه من غير المتوقع وصوله خلال العام القادم أو حتى العام الذي يليه.

لقد كانت هناك بعض التقارير التي تشير إلى أن الشركة ترغب في إطلاق طراز واحد من أجهزة ايفون 15 بمستشعر بصمة أسفل الشاشة خلال عام 2023. ثم ظهرت تقارير أخرى من بعض المحللين التي تؤكد على أن معرف اللمس الخاصة بالشركة ليس جاهزًا بعد للتطبيق في أجهزة ابل التجارية، مما يعني أنه قد يتأخر ظهور هذا المستشعر حتى عام 2025 على أقل تقدير.