لمحة عن أدوات الذكاء الاصطناعي التي ستجلبها ابل

لمحة عن أدوات الذكاء الاصطناعي التي ستجلبها ابل
(اخر تعديل 2024-06-10 10:07:14 )

ليس هناك شك أن عالم التكنولوجيا متعطش لتذوق النكهة الفريدة من الذكاء الاصطناعي الخاصة بشركة ابل. ولقد كنا نرصد العديد من الشائعات حول سعي شركة ابل لجلب تقنية الذكاء الاصطناعي إلى نظام iOS، ولكن لا تزال الشركة ملتزمة الصمت حيال هذا الأمر.

وبحسب آخر التقارير، فمن المقرر أن تجلب ابل أدوات الذكاء الاصطناعي إلى عدد كبير من تطبيقاتها، بما في ذلك تطبيق الملاحظات والمذكرات الصوتية.

لمحة عن أدوات الذكاء الاصطناعي التي ستجلبها ابل إلى تطبيق الملاحظات والمذكرات الصوتية

الذكاء الاصطناعي كان من بين أحد المجالات التي تخلفت فيها شركة ابل عن اللحاق بالركب. ولكن شركة ابل هي شركة أجهزة بالمقام الأول، ومعظم أرباحها تأتي من أجهزة الايفون. لذلك، لم تشعر الشركة بأن هناك ضغط كبير عليها من أجل الاستثمار في الذكاء الاصطناعي.

ولكن بعد أن قرر مُصنّعي الأندرويد تبني التقنية في أجهزتهم وهواتفهم الذكية، ترى ابل أن هذا هو الوقت المناسب لتطبيق التقنية في هواتفها هي الأخرى، خاصة بعد أن تساءل ملايين المستخدمين عن “متى سنرى الذكاء الاصطناعي بنظام iOS؟”

مما لا شك فيه، تعمل شركة ابل بجد على ميزات الذكاء الاصطناعي التي من المتوقع أن تُحدث ثورة في عالم التكنولوجيا، خصوصًا أن الشركة تميل بشكل أكبر إلى معالجة أدوات الذكاء الاصطناعي محليًا على الهاتف لحماية خصوصية وبيانات المستخدمين.

ولقد دخلت الشركة في محادثات مع شركة جوجل وشركة OpenAI من أجل الاستفادة من خبراتهم في هذا المجال، وليس من المستغرب إذا وصل نظام iOS ببعض الميزات المدعومة بنماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بتلك الشركات.

ومن أكثر الميزات المرتقبة بنظام iOS 18 هي ميزة النسخ الصوتي وتلخيص المستندات، باعتبارها أكثر الميزات والأدوات احتياجًا في العصر الحالي. هذا يعكس صحة التسريبات التي تؤكد على أن كل من المذكرات والملاحظات الصوتية ستكون من بين التطبيقات المدعومة بالذكاء الاصطناعي في التحديث التالي لنظام iOS.

أداة النسخ المدعومة بالذكاء الاصطناعي ستعمل في الوقت الفعلي لكل من تطبيق الملاحظات والمذكرات الصوتية، بحيث يكون لديها القدرة على الاستماع إلى ما تقوله بصوتك لتحويل الكلام المنطوق إلى نص مكتوب على الشاشة.

هذه الميزة ضرورية للغاية وتمس الحاجة إليها لأنها ستساعدك على الوصول إلى جزئية أو فقرة محددة من التسجيلات بسهولة دون أن تكون مُضطرًا إلى الاستماع إلى التسجيلات بأكملها مرة أخرى.

الميزة الأخرى التي لا تقل أهمية هي تلخيص المستندات الطويلة. لقد كانت من بين أهم ميزات الذكاء الاصطناعي التوليدي لعدد كبير من منصات وأدوات AI المنتشرة في السوق. الغرض الوحيد منها هو تلخيص المستندات والمقالات الطويلة إلى مجموعة بارزة من الفقرات والعناوين الرئيسية الأكثر أهمية ضمن محتوى المستند. لذلك، ستساعدك هذه الأداة في التعرف على أهم المعلومات ضمن المستندات والمقالات دون أن تحتاج للاطلاع على المستند بأكمله.

هذه مجرد لمحة سريعة عن الميزات المرتقبة لنظام iOS 18، جنبًا إلى جنب مع دمج الذكاء الاصطناعي التوليدي بالمساعد الافتراضي Siri لكي يكون له القدرة على القيام بالمهام الأكثر تعقيدًا.

ما يستحق ذكره هو أن شركة ابل ليست مُضطرة للتفوق على منافسيها في هذا المجال، بمعنى أنه من المتوقع أن تكون ميزاتها متخلفة بعض الشيء عن الميزات التي تقدمها جوجل أو OpenAI. ولكن إذا استطاعت ابل أن تُعزز من تجربة الايفون لدى المستخدمين وتبيع المزيد من الأجهزة، فسوف تعتبره الشركة إنجاز كبير في هذا المجال.